25‏/04‏/2011

ناتو اللئام ومشروع كاسحات الألغام

بسم الله الرحمن الرحيم وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين:

بعد ثلاثة أشهر تقريبا من اندلاع الثورة الشعبية على المجرم القذافي في ليبيا يبدو أن مسيلمة العصر وبنيه ليسوا مستعدين للتنازل عند رغبة شعبهم الرافض لحكمهم أو رغبة حلف الناتو الصليبي الوافد لأخذ ليبيا غنيمة باردة وفي الوقت الذي لازالت ...فيه المعارك على أشدها بين الثوار وميليشيات السفيه بدأ عباد الصليب يعدون العدة لحرب طويلة بعدما أيقنوا فشل قصفهم الجوي والبحري وخافوا التدخل المباشر لسيطرة [عقدة العراق] و[شبح أسامة]على أذهانهم وقلوبهم وهو ما دفعهم بعدما فكروا وقدروا إلى تبني مشروع تكوين جيش الثوار وتدريبه ليكون جيشا مقبولا حسب معايير الرجل الأبيض غالي الثمن والذي هو في حاجة إلى كاسحات ألغام بشرية قبل دخوله الفعلي إلى أي ساحة من ساحات المعارك الميدانية المضنية.

نعم لقد أدرك عباد الصليب أن أحفاد عمر المختار الواقفين في وجه مسيلمة السفيه ليسوا النموذج الأمثل لتنفيذ مخططاتهم وأخذ ليبيا غنيمة باردة رغم جولات قادة المجلس الإنتقالي وحزمة تنازلاتهم المتزايدة من عاصمة إلى أخرى ولذلك رفضوا دعمهم بالأسلحة المطلوبة وقرروا بدل ذلك إرسال حفنة من الخبراء والمستشارين لتكوين قادة الجيش الجديد بالمواصفات التالية:

1الإيمان الراسخ بتفوق الرجل الأبيض والرضى بموضع التابع لإرادته.

2الإنسلاخ التام من كل مظاهر الشخصية الإسلامية وتقمص شخصية الجندي الأبيض دون الإخلال بطبيعة العلاقة التي تربطهما أي علاقة العبد بسيده وبتعبير آخر مهما علت رتبة الجندي الليبي الجديد فهي دون رتبة الجندي السيد مهما نزلت كما يروي لنا التاريخ عن ضابط جزائري في الجيش الفرنسي برتبة كولونيل أراد يوما أن يعاقب جنديا فرنسيا أبيضا بسيطا فرفض الإنصياع لأوامره وعندما تدخل الضباط الفرنسيون قالوا له أنه لايمكنك معاقبة جنديا فرنسيا أصيلا فقال قولته الشهيرة:العربي عربي ولوكان الكولونيل بن داوديقصد نفسه طبعا.

3الإيمان الراسخ بالمنهج الرأسمالي كمنهج حياة والديمقراطية كمنهج حكم للمجتمعات المعاصرة .

4رفض طرح الإسلام كمنهج حياة ومحاربة الداعين إلى فكرة الخلافة وتحكيم الشريعة ومعاداتهم وفي مقدمتهم عدو الغرب الأول تنظيم القاعدة .

5الذوبان في القالب الغربي العربيد الماجن ليكون الظاهر عنوانا يوافق الباطن.

6فتح ليبيا على مصراعيها أمام تسويق النموذج الغربي المنحط.

7فتح ليبيا على مصراعيها أمام مناهج التعليم الغربية لمسخ الشعب الليبي المسلم وسلخه عن دينه .

8فتح أبواب ليبيا أم ام القواعد العسكرية الصليبية وضمها إلى المحميات الأخرى.

9فتح أبواب ليبيا أمام الشركات الكبرى لنهب خيراتها وامتصاص ثرواتها من أجل ضمان رفاه الرجل الأبيض المتعود على مستويات المعيشة العالية عكس شعب ليبيا المقهور الذي يكفيه رغيف البؤساء ولو كان يمشي فوق كنوز كسرى.

10الإعتراف بإسرائيل كعضو في الأمم المتحدة وحق الشعب اليهودي في فلسطين وبرمجة أدبيات الشعب الليبي وإعلامه وفق ذلك.

وأمام هذا المخطط الرهيب ندعو إخواننا أحفاد عمر المختار إلى الحذر من الوقوع في فخ هذا المخطط الرهيب والأخذ على يد المستجيرين بغرازياني ومونتينيغرو ولاكوست الجدد الساعين إلى إيجاد الجندي الليبي ماسح أحذية البيض وكاسح الألغام ومقتحم بيوتنا لأخذ أبنائنا بتهمة الإرهاب وانتهاك حرماتنا كجزء من عقابنا على تحدي إرادة السيد الأبيض !

ونقول لهم ما قال موسى لقومه :(يا قوم استعينوا بالله واصبروا إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين)

وضعوا أيديكم في أيدي إخوانكم المجاهدين في المغرب الإسلامي فمتى اجتمعت خبرتهم بسلاحكم لا يمكن لأي عدو من كسركم بإذن الله ولو اجتمع عليكم من أقطارها.

قال تعالى :(يا أيها الذين ءا منوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين)

وقال تعالى(إنما وليكم الله ورسوله والذين ءامنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ومن يتول الله ورسوله والذين ءامنوا فإن حزب الله هم الغالبون)

فالحذر الحذر من قتلة أطفالنا في بغداد وقندهار ومقاديشو وغروزني وأبين مهما نمقوا وتأنقوا فالذئب ذئب ولو رضع ألبان النعاج والسعيد من اتعظ بغيره وهذا رفات سيد شهداء ليبيا يستنهضكم صباح مساء ويذكركم حقيقة أحفاد نابليون ورتشارد ومرقان وقرازياني

(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون)
الحمد لله رب العالمين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة