26‏/04‏/2011

شكرا ً للشيخ العريفي ألف شكر !؟

- حول حنق قناة القذافي على الشيخ العريفي -

بغض النظر عن إختلافنا وإتفاقنا مع أصحاب الإتجاه السلفي بشكل عام في بعض المسائل وبعض المواقف ولكن بلا شك أن موقف الشيخ "العريفي" – وهو من دعاة السلفية - من نظام القذافي ومن تقتيله لشعبنا الليبي هو موقف شجاع ومشرف نشكره له وخصوصا ً رده العنيف على قناة القذافي البائسة عندما حاولت إستغلاله وشراء ذمته لتقديم كلمة يمتدح فيها الطاغية ويذم الثوار ويدعوهم إلى إطاعة ولي أمرهم "معمر القذافي"!!! - شاهد هنا - فأبى الشيخ بشده وووبخ مدير المحطة وأغلق الهاتف في وجهه!!.. فهو موقف شجاع نشكره له ونذكره له ونجعله في ميزان حسناته في قلوبنا وذاكرتنا الوطنية.
وبسبب هذا الموقف المشرف للشيخ العريفي لذلك حنق عبيد القذافي وقناته البائسة عليه أشد الحنق وباتوا يفتشون عن أي شئ يستعملونه في محاولة تشويه الشيخ بأي طريقة من باب التشفي والإنتقام ولو بطريقة صبيانية غبيه!!.
وقد شاهدت تلك الطريقة الصبيانية البائسة الخبيثة التي حاول من خلالها بوق القذافي المشروخ المدعو "يوسف شاكير" – الشهير بيوسف "شخشير" - أن يشوه صورة الشيخ ويحاول إيهام الناس بأن الشيخ نطق بكلمة الكفر حيث إقتطع جزءا ً من خطبة للشيخ من سياقها العام وعرضه بطريقة خبيثة لتضليل الناس أي على طريقة (ولا تقربوا الصلاة) أو (ويل للمصليين) كما ستشاهد هنا!!.. بينما الحقيقة هي أن الشيخ كان يتحاور مع شخص نصراني حول القرآن الكريم فأخبر الشيخ هذا النصراني بأنه سيعرض أمامه تلاوتين بنفس الأداء المعتاد للقرآن ولكن إحداهما ستكون نصا ً من القرآن الكريم بالفعل والأخرى ستكون مجرد منظومة من النثر وكلام البشر بالرغم من أن هذا النصراني لا يعرف العربيه ثم يقول له أيهما كان له وقع على مشاعره؟! .. وتلا الشيخ أمام هذا النصراني آيات من كلام الله (سورة مريم) ثم تلا قطعة من الكلام المنثور ورتلها بطريقة القرآن ثم سأل النصراني أيهما كان لها أثر وجداني عليك؟ .. فقال النصراني : الكلام الأول أي كلام الله!… فهذا هو ما ذكره الشيخ في خطبته كما ستشاهد القصة كاملة هنا.
ولكن الخبيث "شاكير" إقتطع الجزء الخاص بالكلام المنثور والذي رتله الشيخ بطريقة ترتيل القرآن إختبارا ً لهذا النصراني ثم إدعى "شاكير" أن الشيخ يؤلف سورة من القرآن من عنده سماها سورة التفاح !!!؟؟.. فأية دناءة هذه وأي إنحطاط ؟؟؟؟ .. ولو كان هذا "الشخشير" الدعي الغشاش يملك ذرة من العدالة والموضوعية والإنصاف لعرض كلام الشيخ كله كاملا ًبدون بتر وإجتزاء متعمد خبيث!!.
عموما ً مهما إختلفنا مع السلفيين أو هذا الشيخ الكريم في بعض المفاهيم للتعاليم الدينية فإننا والله نشكره على هذا الموقف الشجاع الكريم من ثورة الشعب الليبي .. فنحن كنا قد شكرنا قوما ً غير مسلمين لأنهم ساندوا شعبنا في محنته التاريخية هذه فكيف لا نشكر أخا ً عربيا ً مسلما ً أبيا ً رفض أن يخوض مع الخائضين بل ووجه لطمة للمنافقين عندما حاولوا بخبث ودناءة أن يجندوا صوته لصالحهم معتقدين أن الشيخ مثل ببغاواتهم التي تسبح بحمد "القايد" ليل نهار؟ فشكرا ً للشيخ العريفي على هذا الموقف الكريم المشرف ألف شكر .
- شاهد هنا كلام الشيخ العريفي عن توبيخه لقناة الجماهيريه :
- شاهد هنا الجزء الذي إقتطعه المغرضون من حديث الشيخ بطريقة (ولا تقربوا الصلاة!) :
- وشاهد هنا السياق الطبيعي الكامل الذي جاء فيه هذا المقطع والذي يبين الحقيقة :
سليم نصر الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة