20‏/04‏/2011

الصواعق المرسلة على "أدعياء السلفية"

بينما نحن نجاهد هذا الطاغوت القردافي الذي بدل الشرع وأنتقص الدين, إذ طلع علينا على الملاء بعض المشايخ من عبدة السلطان ليتمسحوا بمسوح اﻷسلام والسلفية أيضا التي هي منهم براء براءة الذئب من دم يوسف. خرجوا علينا ليدافعوا عن هذا المجرم ويسبغوا عليه القداسة والشرعية ويحرموا قتاله بدعوى الفتنة. ( كبرت كلمة تخرج من افواهم ان يقولوا الا كذبا).
ولذا قأني أحببت أن أنقل بعض فتوى مشايخ اﻷسلام وعلماء السلفية الحقة لتبرئة اذمتهم أمام الله وأمام الناس من هذه الدعاوي الباطلة.
1). فتوى (هيئة كبارالعلماء) بالمملكة العربية السعودية في تكفير القذافي
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد وآله وصحبه ومن اقتدى بهديه وبدعوته وبعد:-
فإن مجلس هيئة كبار العلماء بدورته التاسعة عشرة المنعقدة في الفترة ابتداء من يوم 11- 5- 1402هـ .
قد اطلع على بعض ما نشرته إذاعة حكومة ليبيا في برنامجها المحدث المسمى ( أعداء الله ) وفي طليعة هذه الطوائف المنحرفة والموجهة طاغية ليبيا معمر القذافي ذلك الرجل الذي نذر نفسه لخدمة الشر وإشاعة الفوضى وإثارة الشغب والتشكيك في الإسلام .
لقد استعرض المجلس أطوار هذا الرجل وسرعة استجابته لعناصر الشر والكيد والحسد حيث صار يهذي في أجهزة إعلامه يما يستحي من ذكره من له ذوق سليم أو عقل مستقيم , يتضح ذلك في أقواله وأفعاله وتقلباته في جميع ميادين عمله داخل بلاده وخارجها وفي مقدمة ذلك تعرضه للعقيدة الإسلامية . فلقد أقبر هذا الرجل السنة النبوية وسخر من الحج إلى بيت الله الحرام ومن المسلمين الذين يقفون في عرفات وصدرت بتفنيذه فتاوى شرعية من هيئات ومجالس إسلامية عليا ومع ذلك لا يزال هذا المسكين يتخبط في متاهات من الزيف والضلال تعطي القناعة التامة إنه ضال ملحد .
إن مجلس هيئة كبار العلماء وهو يستنكر تمادي هذا الدعي على الإسلام والمسلمين ليقرر ويؤكد أنه بإنكاره لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم واستفتاءه بالحج واستهانته ببعض التعاليم الإسلامية واتجهاته الآثمة الباطلة يعتبر بذلك كافراً وضالاً مضلاً .
فضلاً عن ظلمه وطغيانه واجرامه وتجريح عباد الله ورميه إياهم زوراً وبهاتاً بالصفات الذميمة وإنا لله وإنا إليه راجعون وهو حسبنا ونعم الوكيل ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله وسلم على نبينا محمد و على آله وصحبه أجمعين .
التواقيع
1- رئيس الدورة محمد بن علي الحركان .2- عبد الله خياط .3- عبد العزيز بن عبد الله بن باز .4- عبد الله بن محمد بن حميد .5- سليمان بن عبيد .6-عبد العزيز بن صالح .7- عبد الرزاق عفيفي .8- راشد بن حميد .9- محمد بن جبير 
.10- إبراهيم بن محمد آل الشيخ .11- عبدالله بن غديان .12- صالح بن غصون .13- عبد المجيد حسن .
14- عبد الله بن قعود .15- عبد الله بن منيع .16- صالح اللحيدان .
الرياض في 22 جمادي الأولى 1402هـ
2). فتوى الشيخ مقبل بن هادي الوادعي في كتابه " الصحيح المسند من دلائل النبوة " ص571
قال:"والإمام يترك من كان صالحا بالقيام بالسلطة ، أما من كان كافرا كصدام حسين وحافظ الأسد والقذافي فلا ولاية له على لمسلمين قال تعالى : " ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا "
3) فتوى العلامة أبو منذر الشنقيطي في الرد على سؤال (ما الواجب على أهل مصر تجاه ما يحدث في ليبيا؟)
السؤال: شيخنا الحبيب أبي المنذر الشنقيطي كنت أود أن أسأل ما الواجب على أهل مصر تجاه ما يحدث في ليبيا ؟ وهل يجب على أهل الجهاد في مصر الذهاب إلى ليبيا فرادى والقتال مع الثوار على الرغم من الفوضى هناك وعدم وجود راية إسلامية او تنظيم إسلامي بحجة إسقاط نظام القذافي.
الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم,الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبيه الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
أخي الكريم,
ما يجب على كل قادر في هذا الوقت هو النفير إلى الحدود مع ليبيا من أجل الوقوف على حقيقة ما يجري هناك ومعرفة طبيعة الدعم الذي يحتاج إليه الإخوة في ليبيا ثم تقديم ما يمكن تقديمه .
أما بالنسبة للمشاركة في القتال فالواضح لنا الآن من خلال متابعة الأحداث أن الجهاد في ليبيا ضد هذا الطاغية قد لا تنقصه الأعداد لإن جموع الشعب الغفيرة منخرطة فيه ولله الحمد عن قناعة وإرادة وتصميم واستعداد للتضحية .
لكن إذا وجد من يستقبل المتطوعين ويعينهم على الالتحاق بجبهات القتال فلا ينبغي التقاعس عن مثل هذا الجهاد المبارك .
أما قضية اشتراط الراية فهذه مسألة خرافية ابتكرها المخذلون لصد الناس عن الجهاد لا يوجد في الفقه الإسلامي أي حديث عن مسألة الراية واشتراطها ومصطلح الراية مصطلح غامض وغير محدد فقهيا فإذا كان مفهوم الراية يعني أن يكون القتال في سبيل الله ولإعلاء كلمة الله ، فهذا شرط من شروط صحة الجهاد ، و دفع الصائل وقتال الطغاة المعتدين داخل في سبيل الله ..
فالجهاد قسمان جهاد نشر وجهاد دفع وكل جهاد لنشر الإسلام فرايته إسلامية وكل جهاد لدفع عدو متربص بالإسلام والمسلمين فرايته إسلامية .
والشعب الليبي اليوم في جهاد دفع ضد هذا الطاغية الموغل في سفك الدماء . وكون الشعب لا يرفع شعار إقامة حكم إسلامي فهذا لا يسلبه حقه في مشروعية جهاد الدفع .
القضية الآن هي قضية زوال هذا النظام الطاغي، وبعد زواله إن شاء الله تبدأ الدعوة إلى تكوين نظام إسلامي وتطبيق شرع الله .
والله أعلم
والحمد لله رب العالمين .
المصادر: مجموع فتاوي هيئة كبار العلماء, كتابه " الصحيح المسند من دلائل النبوة ", منبر التوحيد والجهاد.

أقرؤا أيضا @ المداخلة : القدافي ولي شرعي لا يجوز الخروج عليه!!!!
http://libyaalmouslima.blogspot.com/2011/03/blog-post_1174.html

هناك 6 تعليقات:

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    تعقيباً على ما بثته بعض القنوات عني حول القذافي وأحداث ليبيا أقول:
    لا أعلم في الشرع ما يدل على جواز المظاهرات التي استوردها كثير من المسلمين من بلاد الغرب وقلدوهم فيها، وأما القذافي المتسلط في ليبيا فأقول: ربي بما أنعمت علي فلن أكون ظهيراً للمجرمين، وإن الفرح برحيله عن ولاية ليبيا شديد، وذلك لما ابتلي به من استكبار وإيذاء للشعب الليبي، ولا أدل على ذلك وعلى سفاهته وغطرسته من خطابه الذي ألقاه قريباً بمناسبة هذه الأحداث، وأسأل الله عز وجل أن يعجل بخلاص الليبيين من ولايته وأن يهيئ لهم بعده من يحكمهم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن يوفقهم للاعتصام بحبل الله والاستقامة على أمره والتعاون على البر والتقوى، إنه سبحانه وتعالى سميع مجيب

    ردحذف
  2. وهذا كلام الشيخ عبد الحميد العربي الجزائري

    بارك الله في العلامة صالح السحيمي.


    كان على حاكم ليبيا الذي يريد أن يبيد أبناءه زنقة زنقة أن يقدم العلماء وطلاب العلم السلفيين وهو في سعة من أمره، وينشأ المدارس الشرعية والمعاهد العلمية ويتعاون مع العلماء في العالم الإسلامي لنصرة الإسلام الحق الذي هو الآن يستشهد بنصوصه للرد على الثوار.
    لقد أذاق حاكم ليبيا أهل السنة صنوف العذاب، ولما دارت عليه الدائرة ها هو الآن يمدحهم ويستشهد بكلام علمائهم؟؟؟؟
    نعم النصوص التي يستشهد بها حاكم ليبيا حق كما قال شيخنا صالح، ولكن ليس لإبادة أبنائه،

    وليس لاستغلال المرتزقة الأفارقة الهوج الموج لحرق بلاده.

    وليس لنشر ثقافة الرعب والخوف


    وليس للتهريج واللعب بمكاسب الأمة.


    لو كان عاقلا لنشر هذه النصوص في بلاده وهو في فسحة وسعة من أمره.


    الله يصلح الأحوال

    و هذا تفريغ للمادة الصوتية لشيخنا صالح السحيمي حفظه الله ببعض التصرّف الأيسر من اليسير

    ‘‘ كوننا قد ذكرنا ما ذكره مشايخنا و ما أفتى به مشايخنا حفظهم الله من عدم الدخول في المظاهرات و الإضرابات و الإعتصامات و أنّ ذلك من تلبيس الماسونية الصهيونية العالمية ليسّت به على ضعاف الإيمان و لذلك أيّده الغرب على اختلاف دولهم و أيّدته الروافض على اختلاف مللهم و أيّدته الخوارج على اختلاف فرقهم, و أيدّه الليبراليون على اختلاف طرائقهم الإلحادية, و أيّده المصطادون في الماء العكر المتكسّبون ,و أيدّه المستغلّون ,و نحو ذلك ...
    على الرّغم من إنكارنا للمظاهرات ,و انها مبادئ يهودية ماسونية ,و ليست مبادئ إسلامية ,هذه التي يغلي بها من حولنا من العالم الإسلامي .
    أقول ,
    أولا : نحن نقرّ ما يقرره علماء الأمّة وفق الأدلّة الشرعية
    و ثانيا , ليس معنى كون مشايخنا يفتون بتحريم المظاهرات و نحن على دربهم سائرون ,أنّهم يسوغّون للقتلة و المجرمين أن يستغلوا المظاهرات فيقتلوا المسلمين
    هذا الكلام غير صحيح ,و إذا كلنت بعض الأبواق في بعض البلاد قد استغلت شيئا من هذه الفتاوى لصالحها , فالمشتكى إلى الله , نحن قلنا ما ندين الله به و ما نعتقد أنّه الحق و هو تحريم المظاهرات و الإضرابات , أما كون يستغلّه بعض القرود أو بعض الملاحدة الذين هم من الأصل قبل هذه المظاهرات و بعدها هم ملاحدة في جميع الأحوال , كونهم قد يستغلونها لضرب المسلمين و الفتك بهم و قتلهم و تتبعهم بيتا بيتا ,و تهديدهم بتصفيتهم ,و تهديدهم بنفسف أبار البترول عندهم في بلادهم ,و تهديدهم بتحويل بلدهم إلى ساحة حرب , و إلى ساحة دم ,
    إن كان هذا المسكين المجنون يظن أنّ فتوى مشايخنا لصالحه فهو كذّاب أّشر<.,أليس كذلك ؟
    و الله لا يقصد علماءنا و لا نقصد نحن على دربهم أن يستغلها فلان و لا علاّن , لكن كون الناس يلوون الكلام عن مواضعه و يحرّفون النصوص فهذا لم يسلم منه حتى القرأن الكريم و السنّة النبوية , أليس كذلك ؟
    القرأن حُرّف , حرّف اليهود التوراة و حرّف النصارى الإنجيل و حرّفت بعض الرافضة غلاة الصوفية القرأن و حرّف القرأنيون الذين ينكرون السنّة القرأن و ةالسنّة و حرّف الخوارج معاني أيات القرأن الكريم , و نحو ذلك ,هذا التحريف ليس بجديد ’ فإذا كانت أيات القرأن حرّفت, و السنّة حُرفت من قبل هؤلاء الأوغاد ,فلا غرو أن يستغل أمثال هذا المجنون بعض الفتاوى التي هي فتاوى صحيحة من حيث الخكم الشرعي , لكن كون الشخص ,يستغلها زيد من الناس يزعم أن فلان و فلان و فلان ,قالوا لنا , أقتلوا هؤلاء الذين قاموا بالمظاهرات , هذا غير صحيح ,فمع إنكارنا للمظاهرات و مع اعتقادنا أنّه عمل غوغاءي و عمل صهوني يهودي مستورد من اليهود فإنّ ذلك لا يبرّر لأمثال هذا المجنون أن يستغل ذلك ليفتك بالمسلمين من أجل الحفاظ على سلطته , هذا لم يقصده علماءنا و لم نقصده نحن أبدا , حاشا لله , و من زعم أننا نقصده أنّ هذا يبرّر له لأنه بلغنا و أخشى أن تكون شائعات , أنّه أذاع في وسائل إعلامه , بعض فتاوي مشايخنا بزعمه أنّ ذلك تأييد له , فهذا كذب ,
    الفتوى حقّ ,أن المظاهرات محرّمة و أنها ليست من دين الله , لكن هذا , لا يعني أن يستغلّها مثل هذا الوغد و غيره من الملحدين , لا يمكن أن يقول أحد ذلك البتّىة . فعلينا أن نحذر من التحريف , و تحريف الكلام ليس بجديد , إذا كان بعض إخواننا الذين نحسبهم على خير يحرّفون كلامنا أحيانا , فما بالكم بمثل هذا المجنون , فينبغي أن نتنبّه لمثل هذا التحريف و يعني , أن يُنقل لإخواننا في تلك البلاد ,نحن ليس بيننا و بينهم صلات حتّى نتّصل بهم , إلاّمن اتصل بهم و سأل عن الحكم بينّا له ,لكن ليُنقل إلى أولائك الذين يتصورون مثل هذا التصوّر و ليُؤكّد لهم أنّ فتاوى علماءنا و كوننا أيضا نحن نسير على دربهم لا تعني تأييد مثل هذا الفاجر لا من قريب و لا من بعيد فعلينا أن نتنبّه لهذا
    وكم من عائب قولا صحيحا و أفاته من الفهم السقيم

    ردحذف
  3. بسم الله الرحمن الرحيم ,

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين ثم اما بعد ,

    اخواني الافاضل لاشك انكم تعلمون الحملات الشرسه التي تقام ضد علماء السنة قديما وحديثا ومن تحريف للاقوال ومن اساءة الظنون بهم بين الفينة والاخرى وعند حدوث الفتن واني وجدت هذا البيان التوضيحي للشيخ محمد بن ربيع بن هادي المدخلي حفظهما الله تعالى حول الاحداث في ليبيا فكان لزاما علي ان انقله وان انشره واليكم البيان كما جاء وبالله التوفيق ,,,

    [ نص البيان ]




    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين وبعد ,

    فبناءً على اتصالات من بعض المحبين بخصوص ماسمعوا في قناة الجزيرة من انتقاد لموقف والدي الشيخ ربيع أمدّ الله في عمره على طاعة الله ، وكذا ما تفوه به الشيخ غيث الفاخري في قناة العربية من اتهام الشيخ بأنه أضل الشباب في ليبيا والجزائر وأنه خالف العلماء في موقفه من الثورة على القذافي رئيس ليبيا،
    وبسؤال الوالد عن حقيقة الأمر قال: (( سألني بعض الليبين عن الموقف في المظاهرات والإحتجاجات الموجودة في تونس ومصر ولبيا فقرأت عليهم أحاديث الفتن في الترمذي وغيره وأن المسلم مأمور بلزوم داره في الفتن التي تحدث بين المسلمين ، فهل من استنار بهدي رسول الله ضال ومخطئ ، فحرف هؤلاء في كلامي، ولم أذكر القذافي علما بأنني أكره القذافي بما أحدثه من مقالات اشتهرت عنه تتعلق بالقرآن وإنكار السنة ، ولم أدافع عنه يوما وأعلم فتاوى سماحة الشيخ العلامة عبد العزيزابن باز ))
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد،،،

    ردحذف
  4. السلام عليكم

    كذبت يا صاحب المدونة . بل من اصول اهل السنة والجماعة وسلف هذه الامة عدم الخروج.... على الحاكم ..
    واما بخصوص القذافي فلا شك في كفره ..

    انا اتحداك ان تأتي بكلام للشيخ ربيع يقول فيه بكذبك هذا... {{ ععدم الخروج على القذافي }}

    أقول لك الشيخ ربيع يكفر القذافي ويقول عنه طاغية وهالك بإذن الله .. فأنتم اتباع أبا قتاداة التكفيري. لن يكون لكم مكان في البلاد..

    واما تسمية الذي يجري في ليبيا جهاد.. فهذا كذب منك وتضليل. والجهاد له أحكام

    واترك عنك العاطفة واطلب العلم الشرعي

    ردحذف
  5. المظاهرات ليس من هدي السلف ..

    هات لنا دليل على جواز المظاهرات من الكتاب والسنة وكلام الصحابة ؟
    فواله تفني عمرك بحصاً بين الكتاب والسنة ولن تجد ربع دليل يجوز لك المظاهرات...

    هات الدليل ثم مستمر في المناقشة .

    بدون تعصب

    ردحذف
  6. قال القاضي عياض: "فلو طرأَ عليه كُفرٌ وتغيير للشَّرع، أو بدعةٌ، خرجَ عن حكم الولاية، وسقطَت طاعته، ووجب على المسلمين القيامُ عليه وخَلْعُه، ونصب إمام عادلٍ إن أمكنَهم ذلك، فإن لم يقع ذلك إلاَّ لطائفةٍ وجب عليهم القيامُ بِخَلع الكافر"

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة