30‏/04‏/2011

هام جدا: دراسة استراتيجية: ليبيا بعد القذافي

بسم الله الرحمن الرحيم
مركز الدراسات والبحوث الإسلامية
دراسة استراتيجية
ليبيا بعد القذافي

خيارات صعبة:
- إن القوى الغربية لا تريد بقاء القذافي بعد الثورة الشعبية حاكماً قسرياً لليبيا، كما قد لا يعني بالقَدْر نفسه تأييدها للمجلس الانتقالي. فماذا ستفعل؟
- المجلس الإنتقالي إن أراد دعم الغرب عليه أن يعلن حربه على الجهاد والإسلام وأن يؤكد أنه لا يسعى لتطبيق الشريعة حتى يرضى عنه الغرب. فماذا سيفعل؟



عملاء اليهود في قلب المعركة:
جاء اليهودي "ليفي" المعروف بعدائه للجماعات الإسلامية فجأة إلى بنغازي في 1 آذار (مارس) بعد تنسيقه الأمر مع ساركوزي، بعد مرور أسبوعين فقط على اندلاع الثورة، طالباً لقاء قيادة المجلس الانتقالي، عارضاً عليها ترتيب لقاء مع القيادة الفرنسية. لكن رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل، اشترط أولاً اعتراف فرنسا دبلوماسياً بالمجلس على أنه الممثل الشرعي لليبيا، وقد تمكن ليفي من الحصول على ذلك من ساركوزي مباشرة، ففُتحت الطريق بين باريس وبنغازي ...



أسئلة بحاجة لإجابة:
هل تنقسم ليبيا مجدداً إلى إقليمين متنافسين أو أكثر بالنظر إلى جغرافيتها السياسية المشتتة؟
ما هي الآثار المفترضة إذا أصبحت ليبيا ساحة مفتوحة للفوضى مع انهيار بنية السلطة تماماً؟


هذه الدراسة قراءة معمقة للعوامل الأساسية التي تصنع الحدث الليبي ومساراته بطريقة أو بأخرى، كما التي تُملي مواقف بعض الدول المؤثرة في ليبيا راهناً، والتي ستكون بمجموعها، المتفاعل بعضها مع بعض، من أهم أسباب تشكّل المشهد النهائي في هذا الاتجاه أو ذاك، والمقصود بها المعطيات الجغرافية المميزة لليبيا، والتي كان لها الدور الحاسم عبر التاريخ قديمِه وحديثِه، وكذلك حزمة المصالح الاستراتيجية التي تتحكّم بمواقف القوى الإقليمية والدولية إزاء الأزمة الليبية، مع إفراد مساحة وافرة لموقفين نافرين، الأول لفرنسا التي تولّت العبء الرئيسي في تبني قضية ثوار بنغازي، والثاني لتركيا، التي خالفت التوقعات برفضها الانحياز إلى الثوار، كما رفضها تدخل القوى الكبرى سواء مع حلف الأطلسي أو من دونه، من أجل إسقاط القذافي. وعليه، ينقسم البحث إلى مقدمة، وفصل أول يتناول الجغرافيا السياسية لليبيا وخصائصها السكانية والاقتصادية، وفصل ثانٍ عن الموقف الفرنسي ودوافعه الأيديولوجية والاستراتيجية، وفصل ثالث عن أبعاد الموقف التركي إزاء الأزمة الليبية من وجهة نظر جيوسياسية، وفصل رابع عن احتمالات الصراع على ضوء المعطيات الثابتة والمتغيرة.


روابط الدراسة
ـــــــــــــــــــ
liybiaAftergdafiy.rar
2.56 MB
MD5: 8b04c069599fe4d76c39097014ecbdeb
ـــــــــــــــــــ



فالمعركةُ دائرةٌ اليومَ على أبوابِ المَلاَحمِ، وإنّها واللهِ الفتوحاتُ، ولنْ يعودَ التّاريخُ للوراءِ، فقدْ رحلَ عهدُ المذلّةِ والاستبدادِ، فانفضي عنكِ أمّتي الذّلّ والاستجداءَ، واتركي عنكِ النّومِ والاسترخاءِ، فما العيشُ إلا عِيشةٌ كريمةٌ أو طعنةٌ نجلاء. ولا نامَتْ أعينُ الجُبناءِ.

اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اهزم الأحزاب، وزلزلهم
اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اهزم الأحزاب، وزلزلهم
اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اهزم الأحزاب، وزلزلهم


إخوانُكُمْ في
والحمد لله رب العالمين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة