28‏/04‏/2011

أخبار متفرقة من طرابلس

طرابلس/ مدونة أخبار طرابلس
متفرقات
  • بلغ عدد المعتقلين خلال الثلاثة أيام (الجمعة والسبت والأحد) من الأسبوع الماضى 1250 معتقلا.
  • يواصل نظام الطاغية اعتقال عدد من الأخوات المواطنات من مختلف شرائح المجتمع ومن بينهن عدد من الصحفيات.
  • قامت الكتائب الأمنية التابعة لنظام الطاغية بمداهمة معارض السيارات فى مدينة طرابلس الغرب ومصادرة جميع سيارات النقل والسيارات ذات الدفع الرباعي ويتم تسليم إيصال بما تتم مصادرته من السيارات دون دفع الثمن الذى لم يحدد موعده بعد، علماً بأن هذه المداهمات تحدث للمرة الثانية فقد كانت الأولى فى بدايات ثورة 17 فبراير.
  • تشهد الصيدليات بشكل عام نقصاً حاداً فى جميع أنواع الأدوية المهمة وخاصةً لمرضى الضغط والسكر والأورام بأنواعها، كما أن حليب الأطفال يشهد هوالآخر عجزاً كاملاً وإن وُجد فبضعف سعره.
  • ارتفع سعر اسطوانة غاز الطهي الجديدة من 50 د.ل. إلى 200 د.ل. وتعبئة المستعملة منها من دينار واحد  إلى ثلاثة دينارات وتتساوى فى ذات السعر تعبئة الإسطوانة الصغيرة (البريموس).
  • بعد الحركة الجريئة و الشجاعة التى قام بها شباب ثورة 17 فبراير بتعليق علم الإستقلال على جسر 11 يونيو بسوق الجمعة تم تكثيف الدوريات الأمنية طيلة ساعات الليل إلى الصباح فى المكان المشار إليه وماحوله.
  • توقفت وجبات العشاء التى يتم تقديمها للمتواجدين بمعسكر باب العزيزية  لمدة ثلاث ليالٍ متوالية وذلك بسبب عدم سداد إلتزامات مالية يستحقها المتعهد المكلف بتوفير تلك الوجبات، ويقتصر التواجد على الفرق الموسيقية والفنون الشعبية من زكرة ونوبة  وخلافه فى محاولة لإستجلاب واسترضاء أكبر قدر ممكن من الشباب.
  • نظراً لرحيل العمالة الوافدة التي كانت تتولى تنظيف المدينة وإلغاء العقود المبرمة مع المواطنين من أصحاب التشاركيات الخاصة لجمع القمامة فقد شهدت مدينة طرابلس الغرب هذه الأيام أكواماً وجبالاً من القمامة، ويتخوف المهتمون بحماية البيئة من كارثة بيئية واقعة لا محالة.
  • تم تجنيد 300 بلطجي وضمهم إلى الحرس الثورى علماً بأنهم من إجمالي العدد البالغ 2600 سجين ينتمون إلى أصحاب السوابق فى القضايا الجنائية وبعضهم من كبار تجار المخدرات وقد تم الإفراج عنهم جميعاً دفعة واحدة مع بداية الأحداث، وتجدر الإشارة إلى أن عدداً منهم مكلف حالياً  ضمن الكتائب الأمنية للعمل فى نقاط التفتيش المنتشرة بداخل مدينة طرابلس وحول مداخلها.

عملية نوعية استهدفت وقف ضخ النفط في غرب ليبيا
مصفاة الزاوية قبل أن ينسحب منها الثوار-مارس
على تمام الساعة الرابعة والنصف من مساء يوم الامس الثلاثاء 26 ابريل تمكن الثوار بمنطقة الزنتان و ذلك بالتنسيق مع مجموعة العمل بانتفاضة  17 فبراير المجيدة بطرابلس من القيام بعملية نوعية استهدفت وقف ضخ النفط في غرب ليبيا.
لقد قام الثوار  باعطاب خط انابيب النفط الذي يمتد بالمنطقة الواقعة بين حقل الحمادة وغابة الكشاف جنوب مدينة الرياينة. والجدير بالذكر أن هذا الخط يقوم بضخ النفط الخام من حقل الشرارة بمنطقة أوباري الى مصفاة الزاوية.
أن هذه العملية  النوعية تساهم في تضييق الخناق على نظام القذافي الذي بات يعتمد على مصفاة الزاوية لانتاج مادة البنزين منذ بداية أحداث ثورة 17 فبراير اعتمادا كبيرا.
 تداعيات أزمة البنزين فى طرابلس
  • بلغ سعر البنزين فى السوق السوداء 3 د.ل. للتر الواحد.
  • زادت تسعيرة سيارات الأجرة وسط المدينة من دينارين إلى خمسة دنانير.
  • وصل عدد السيارات الواقفة أمام محطات الوقود إلى أكثر من أربعمائة سيارة فى المحطة الواحدة.
  • كما اضطر عدد كبير من المواطنين للمبيت فى سياراتهم لمدة ثلاث ليالٍ متوالية انتظاراً لدورهم فى الحصول على البنزين.
  • نتيجة للفوضى الضاربة أطنابها أمام محطات الوقود فقد تكرر إطلاق أعيرة نارية لتفريق المواطنين، كما يحدث تشابك بالأيدى واستعمال العصي والأسلحة البيضاء بين المتزاحمين على الوقود.
  • يسيطر عدد من البلطجية على محطات الوقود حيث يتم إدخال السيارات التى يريدونها ويمنعون الباقى ويتقاضون 5 د.ل. عن كل سيارة. 
  • بالتعاون مع أفراد الأمن والعاملين فى محطات الوقود يقوم عدد من البلطجية بتعبئة براميل (سعة 20 لترا) ويبيعونها أمام المحطات بسعر 60 د.ل. للبرميل الواحد.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة