15‏/04‏/2011

Daily Bulletin of the Libya Watch - Media Office -Manchester - Thursday, April 14 2011

النشرة اليومية للمركز الإعلامي للرقيب ليبيا - الخميس 14 أبريل 2011
العدد:39
=================================================
الأخبار التي باللغة الإنجليزية، هي ليست بالضرورة ترجمة للأخبار التي باللغة العربية
=================================================
1. أخبار متفرقة من طرابلس:
المصدر: موقع أخبار طرابلس
استمرار إرتباك أمن القذافي في طرابلس:
لازال النظام يتخبط من صدمة المظاهرة التي قام بها شباب ثورة 17 فبراير في منطقة فشلوم، ولقد شنت كتائب الامن حملة اعتقالات واسعة في منطقة فشلوم وزاوية الدهماني والظهرة، كما تم ايضا جلب طلاب المدارس الثانوية والاعدادية في المنطقة وجعلهم يهتفون تاييدا للنظام فى نفس المكان الذى وقعت به المظاهره. واما في آخر ساعات النهار فكان حضور الكتائب الامنية في المنطقة وشرطة الدعم المركزي ومهرجي اللجان الثورية مكثفا تحسبا لاحتمال قيام شباب فشلوم بمظاهرة اخرى، ولقد كان حظور الكتائب الامنية باعداد لم يسبق لها مثيل في جزيرة دوران فشلوم المؤدية إلى زاويه الدهماني والهاني، فقد انتشر في المنطقة أكثر من من 20 سيارة امن و دعم مركزي لتفتيش كل منريدخل او يخرج من المنطقة، وهذا يدل على مدى ارتباك النظام و خوفه من المظاهرات التي على وشك ان تتفجر في مدينة طرابلس.
القذافي يواصل تصدير النفط: رغم الحصار المفروض على القذافي لازال النظام الليبي يقوم بتصدير النفط والغاز من ميناء مليتة وقد ذكر لنا أحد العاملين بالميناء أن عملية التصدير توقفت لبضع أيام فقط ثم استؤنفت مرة أخرى.
عودة طوابير البنزين إلى طرابلس: عادت طوابير التزود بالوقود إلى مدينة طرابلس نظراً للنقص الواضح في البنزين، وأصبح متوسط ساعات الانتظارفي هذه الطوابير من 3 الى 4 ساعات وسببت هذه الطوابير عرقلة في السير في معظم أرجاء مدينة طرابلس، كما أدت أيضا إلى التدافع والشجار بين الناس مما أدى إلى تكثيف وجود أفراد الامن العام في محطات الوقود.
إنفجار كبير في مزرعة بطريق المطار: وقع أمس الأربعاء (13 أبريل 2011) حوالي الساعة الرابعة مساءً انفجار كبير بمزرعة لأحد أعوان نظام القذافي، على طريق المطار، كانت تستعمل لإخفاء الأسلحة عن أنظار قوات الناتو. هذا، ويرجح أن الانفجار جاء بسبب قذيفة من إحدى طائرات الناتو.
طرابلس تصوم تلبية لنداء شباب الثورة: صام بعض أهل طرابلس اليوم تلبية للنداء الموجه من شباب ثورة 17 فبراير، إلا أنهم لم يتمكنوا من الخروج في مظاهرات سلمية حسب ماكان مبيتا نظرا للانتشار الكثيف للكتائب الامنية وقت صلاة المغرب امام معظم مساجد طرابلس تحسبا لهذا الامر.
ارتفاع حاد في سعر الذهب: رفع مصرف ليبيا المركزي سعر بيع الذهب من 49 دينارا للجرام الواحد إلى 69 دينارا، وهذه زيادة كبيرة تتعدى 40 في المئة مما كانت عليه من قبل.
علم الاستقلال فوق جامعة الفاتح: قام أحد الثوار، حوالي الساعة 2:30 من مساء يوم الاثنين (11 أبريل 2011)، برفع علم الاستقلال في جامعة الفاتح – قطاع ب (ناصر)، فوق أحد المباني الدراسية، مما أدى إلى إرباك الأجهزة الأمنية، وتشديد إجراءات التفتيش داخل الجامعة.
أحرار وشرفاء طرابلس يخرجون في مظاهرة وسط المدينة: رغم التشديدات الأمنية المتواجدة والمنتشرة في جميع مناطق طرابلس، فقد خرجت مجموعة من أحرار وشرفاء طرابلس، يوم الثلاثاء الماضي (12 أبريل 2011)، في مظاهرة ضد نظام القذافي. لمشاهدة المظاهرة، راجع الرابط التالي:
2. رسالة جديدة للشيخ المجاهد الصادق الغرياني:
وجه الشيخ المجاهد الصادق الغرياني، رسالة جديدة إلى الشعب الليبي يدعو فيها أهالي المناطق والمدن التي مازالت تحت سيطرة الكتائب الأمنية للخروج في مظاهرات سلمية، للتنديد بما يجري من حصار وحرمان لأبناء شعبنا في المدن التي تعاني من القصف العدواني لكتائب القذافي. لمشاهدة نص الرسالة، شاهد الرسالة على الرابط التالي:
3. بيان لمؤسسة الرقيب لحقوق الإنسان عما يجرى فى مدينة زليتن:
أصدرت مؤسسة الرقيب بياناً أدانت فيه مداهمات البيوت والاعتقالات العشوائية في مدينة زليتن، والتي قام بها مجموعة ممن يُعرفون باللجان الثورية. كما أورد البيان أسماء بعض الذين تم اعتقالهم. للاطلاع على نص البيان،( أنقرهنا لمراجعة ملف البيان).
4. أخبار متفرقة من مصراتة:
كتائب القذافي تقصف محيط ميناء مصراتة: نقلاً عن شاهد عيان، أن كتائب القذافى قصفت صباح اليوم محيط ميناء مصراتة بصواريخ الجراد والهاون، مما أاسفر عن سقوط 8 شهداء مدنيين.
كتائب القذافي تقصف منطقة قصر حمد: نقلاً عن شاهد عيان، بأن كتائب القذافي قامت بقصف عنيف، ولأربع مرات متتالية براجمات الصواريخ، على منطقة قصر حمد قرب الميناء، وبعدد لا يقل عن 48 صاروخاً، مما أدى إلى تدمير عدد من المنازل، ومقتل حوالي 12 مدنياً، من بينهم أربعة مصريين وثمانية من سكان المنطقة.
لكل معركة وسيلة للفوز بها والحرب خدعة:
نقلاً عن موقع وفاق ليبيا : ، ولأن ثوارنا يملكون حس الفكاهة وألهمهم الله بطرق للتغلب على جبروت هذا الطاغية فقد قاموا منذ عدة أيام بتفريغ محطة الوقود الموجودة في طريق النقل الثقيل من البنزين و النافطه وملئها بالماء بدلاً عنهما، ثم تراجعوا الى ما بعد المحطة فاتحين الطريق للكتائب للدخول، ولأن الفأر دائماً يقع في المصيدة بسهولة، فلقد إعتقد جرذان القذافي أنهم قد غنموا وقود المحطة، فاصطفوا يملئون خزنات مدرعاتهم و مركباتهم، وعند محاولتهم للتقدم في الطريق وهم سعيدون بغنيمتهم، بدأت مركباتهم في الزمجرة والاعتراض وتوقفت عن الحركة مما وضعهم في مصيدة الثوار الذين دخلوا معهم في مواجهة اضطرتهم للهروب وترك مركباتهم وقتلاهم وراءهم ولسان حالهم يقول في المرة القادمة علينا أن نتذوق الوقود قبل أن نملأ مركباتنا.
غنم الثوار هذه المركبات وهم الآن يستخدمونها في حماية مدينتهم الصامدة الفخورة بهم، فلله دركم يا أبطال مصراته.
5. خروج القذافي وسط مدينة طرابلس، وسقوط أحد مؤيديه:
خرج اليوم الخميس (14 أبريل 2011) القذافي مزهواً بنفسه، وهو يتجول بسيارة مدنية في شوارع طرابلس الفارغة، وملوِّحاً بيديه (ومرتدياً الذرع الواقي من الرصاص، الذي بدا واضحاً تحت سترته السوداء ... سوَّد الله وجهه). ولعل من الملفت في هذا الخبر: طريقة القذافي الجنونية في التلويح بيديه، مما يدل على تفاهته، وكذلك مدى التجاهل واللامبالاة التي بدت عليه بعد سقوط أحد مؤيديه المرافقين له من السيارة، وعدم الاهتمام بما حدث له (مات الآلاف، فماذا يعني لو أضيف إليهم واحد؟). لمشاهدة تجوال القذافي وسقوط مؤيده من السيارة (بعد 46 ثانية)، راجع الرابط التالي:
http://www.youtube.com/watch?v=s0EcjaUKN-c&feature=share
6. اختراق الثوار لشبكة اتصالات القذافي:


منع القذافي 2 مليون ليبي من التواصل، عندما قطع شبكات الإنترنت والهواتف المحمولة لمنع المتظاهرين المناهضين للحكومة من تنظيم أنفسهم والاتصال فيما بينهم، مما شكل عائقاً أمام الثوار وسبب لهم الفوضى في تنظيم صفوفهم. ولكن العزم والإصرار على النصر، أدى بالمدير التنفيذي للاتصالات الليبية "أسامة أبو شغور"، إلى وضع خطة لاستعادة السيطرة على أجزاء من الشبكة المركزية في طرابلس، والتي تمكن القذافي ورجاله من خلالها بالمراقبة والتنصت بسهولة على أية مكالمة. وبعد دمج معدات جديدة في الشبكة، تمكن أبو شغور من تحويل المكالمات عن طريق أقمار صناعية وفرتها شركة اتصالات خليجية.  وأجرى أبو شغور أول مكالمة تجريبية لزوجته في 2 أبريل الجاري. وبذلك أتاحت الشبكة، التي أطلق عليها اسم "حرروا ليبيانا"، الاتصال بين الثوار والليبيين مع بعضهم البعض من جهة، ومع العالم من جهة أخرى.
Latest news update from Libya, Thu. 14th April 2011
Issue: 39

Please note that you can follow this newsletter update and more on our Blogspot:

The fall of a pro-Gaddafi and run over by security car:
In a total disregard to his own paid loyalists, Gaddafi ignores a loyalist as he falls off the car ( @46 seconds in the video ) and gets run over during Gaddafi's parades through Tripoli earlier today (Thu. 14 April) Gaddafi kept on enjoying his empty parade through the streets.... We actually don't expect more from this murderer!

Fresh anti-Gaddafi protests in ‘Tripoli’:
According to various reports from tweeters, there are numerous reports of anti-Gaddafi protesters on the streets of Tripoli, burning Gaddafi posters and writing anti-Gaddafi slogans on the wall.  (Video and Picture)

Picture of Anti-Gaddafi Protesters burning pictures of Gaddafi in Tripoli - April 14, 2011
Monstrous massacre in ‘Misrata’!
A citizen from ‘Misrata’ has informed us that the city of ‘Misrata’ is currently under a monstrously intensive amount of artillery and missile fire from Gaddafi’s militias and mercenary troops. Gaddafi’s militias are using large scale long range missiles that are normally used to attack across national borders on his own people in ‘Misrata’. Also mercenary forces are using RPG rocket launchers from closer range. As a result hundreds of people been injured or killed; a whole residential area of the city has been levelled. The people of ‘Misrata’ are urgently appealing for aid as the matter is extremely urgent. The citizen pleaded to us saying ‘Where are the coalition forces? And where is NATO? But he reconfirmed that ‘they do not surrender, they are either victorious or are prepared to die’.

Misrata’s Freedom Fighters Outsmart Gaddafi’s militias!
For each battle, one way to win includes this war trick!  Because our freedom fighters have a sense of humour, they’ve been inspired to use this method to overcome the tyrant.  Several days ago, the freedom fighters unloaded the fuel station located on a road service for heavy transport vehicles.  The fuel it contained was emptied and was replaced with water instead.  The freedom fighters then retreated thus leaving the fuelling station to be accessible to the nearby Gaddafi militias.  
Because it’s easy to trap a mouse in a trap, the rats of Gaddafi looted the fuel station and started filling their armoured vehicles with ‘fuel’! When they attempt to leave, their vehicles stopped moving, and that is when our freedom fighters ambushed them! Gaddafi’s solders were forced to flee leaving their dead and vehicles behind. I guess the next time they want to fill up; they’ll have to taste the fuel to be sure!

The Guardian reports: A rescue ship for migrant workers stranded in ‘Misrata’ was prevented from entering the port because of the severity of the fighting.  ‘Michele Bombassei’, a spokesman for the International Organisation for Migration, said the ship was due to rescue around 800 people today, but had been forced to stay out at sea while the fighting rages.

Reuters reports: ‘Moussa Koussa’ is no longer subject to the financial sanctions imposed by the EU, the British government has said.

Urgent statement from the NTC on the situation in ‘Misurata’:
The National Transitional Council (NTC) would like to bring to the attention of the international community the Gaddafi regime’s latest statement concerning the situation in ‘Misurata’. As announced on Sunday 10 April, the regime has declared that it will use force to prevent any party from delivering medical and humanitarian assistance to the city of ‘Misurata’.
The NTC would also like to bring to the attention of the international community that the Gaddafi regime is accelerating attacks on ‘Misurata’, using sophisticated weapons including GRAD missiles, with the aim of breaching the city and massacring its civilians including women, children and the elderly. The mass killings have begun this morning.
The Council sends this appeal to the international community to assume its responsibilities, and move urgently to stop the anticipated massacre of men, women and children.  The NTC is calling on the international community to use all necessary measures to ensure the implementation of UNSCR 1973 to protect civilians, by declaring ‘Misurata’ an internationally protected zone, and insist on delivering medical and humanitarian aid to the people of ‘Misurata’ who are subject to continuous indiscriminate shelling.
We appeal to the international community to continue their support of the Libyan people in their efforts to end the siege on our capital Tripoli and the western mountain areas. We urgently ask that they continue to support our struggle against the tyrannical Gaddafi regime and its oppression of our aspirations for freedom, democracy and dignity.

National Transitional Council, Libya

April 14, 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة