10‏/05‏/2011

غرق سفينة على متنها 600 مهاجر أفريقى قرابة السواحل الليبية

قالت صحيفة "الإندبندنت"، إن سفينة كانت تحمل على متنها 600 مهاجر قد غرقت قبالة السواحل الليبية، حسبما ذكر شهود عيان فيما يعد واحدة من أسوأ الحوادث التى وقعت للاجئين الهاربين من الاضطرابات الأخيرة فى شمال أفريقيا، إذا تم تأكيد هذا الخبر.

وتشير الصحيفة إلى أن شهادات عن هذا الحادث الذى وقع فى مطلع الأسبوع الماضى قد بدأت تظهر الآن، فقد تم انتشال 16 جثة على الأقل بما فيها جثتين لطفلين رضع كانوا على متن السفينة المنكوبة بعد أن وصلت إلى الشاطئ، حسبما قالت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة التى أعربت عن خشيتها من سقوط مئات القتلى.

وكان آلاف من اللاجئين قد حاولوا الهروب من القتال الشرس فى ليبيا والإضرابات المستمرة فى تونس متوجهين إلى أوروبا فى الأشهر الأخيرة، مما أدى إلى الإزدحام الشديد على القوارب غير الآمنة.

وأشار شهود كانوا على متن قارب آخر إن السفينة قد تحطمت بعد فترة قصيرة من مغادرة ميناء قرب العاصمة الليبية، وتحدثوا عن جثث طافية فى البحر حسبما تشير الأمم المتحدة. الكثير من هؤلاء الذين كانوا على متن القارب الثانى الذى وصل فيما بعد إلى إيطاليا كان لديهم أقارب على السفينة المنكوبة وقال بعضهم إنهم رفضوا الصعود بعد أن رأوا السفينة المنكوبة وهى تواجه مشكلات، لكنهم أجبروا على الصعود على متن السفينة الثانية من قبل الجنود الليبيين.

وتوضح الأمم المتحدة أنها ليس لديها معلومات بشأن جنسية من كانوا على متن السفينة، لكنها تشير إلى أن الكثير من المنتظرين فى إيطاليا صوماليين، وأضافت الوكالة أنه لم يتضح بعد إذا كان أحداً قد حاول إنقاذهم، لكنها أكدت أن حلف الناتو لم يشارك فى أى بحث.
المصدر:مفكرة الإسلام 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة