11‏/05‏/2011

قصيدة مهداة إلى أبطال ليبيا المسلمة بعنوان: من هؤلاء ... ؟

ألا اِنقشع أيّها اللّيل

عن ظلماتك الدّامسة

واَرفع سدولك

عن هؤلاء الخفافيش

وعيون السّواد
التي تجوس في الدّار

تجلّ أيّها الدّجى

عن أوكار النّخّاسين

ومتعهّدي الخيانات

واَكشف مكر المحافل

ومحاضر الجلسات السّرّيّة

من هؤلاء الوثنيّون

المقدّسون لنصب الشّياطين

الاِنسيّة والجنّة

عرِّ أيّتها الأنوار

هؤلاء الذين يفتنون

هذه الشّراذم المرتزقة

مصّاصو الرّوح

مِن شجر الأمل

وسجّانو الشّعب في زنزانات

موسّعة الفوضى

ومضيّقة الأفق

يرهبون ... ويغتالون فيه الحياة

من هذا الأخطبوط المارد

خفيّ الأصابع

الذي يحرّك دمى العماء

ويطلق الذّؤبان المسعورة

لتلتفّ على ثورة التّحرير

وتعود بها على الأعقاب

مهزوزة المرايا

مكسورة الصّور

ألا اِسطعي أيّتها الشّمس

على الكهوف والدّهاليز والسّراديب

لتخرج أثقالها المخبوءة

وأسرار خدع الألاعيب

لئلا تكون فتنة المحيا

كأنّما يراد بالعباد شرّ المآب

فمن يطفئ وهج الفكر

ويطمس البصيرة

بالهرطقات جهارا وإسرارا

يبهرجونها غسيلا للعقل

ودسائس بهتان للمفاهيم

أَ هُم خشاش الأرض ... !؟

لا يرومون للذّهن تحريرا

يقوّضون الثّورة بالهرج والمرج

... والتّهريج ...

ألا حرّروا أذهانكم

من تراكمات الغثاء

فالثّورة هل تستقيم دون تأصيل

كيف مصيرها دون تأسيس

فهل يصمد الصّرح

دون أسّ عميق

دون عتيد عمد

دون رصّ بنيان ... !؟

.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.
الحبيب الشّطّي
[ سيّد الحرف]
مساكن-تونس
10 / 05 / 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة