16‏/05‏/2011

القبض على أعضاء شبكة تجسس فرنسية ببنغازي

عبد الباسط موسى الشهيبي
 ذكر " عبد الباسط موسى الشهيبي" مدير سرايا شهداء بوسليم الأمنية (الصورة أعلاه)، أنه تم القبض على شبكة تجسس فرنسية متمثلة في ثلاثة أشخاص بمدينة بنغازي، دخلت إلى البلاد على اعتبار أنها شركة أمنية. وأضاف الشهيبي، أن أعضاء هذه الشبكة اجتمعوا مع المجلس الوطني، وأكدوا أنه بإمكانهم تقديم الحراسة للمنشآت النفطية والمؤسسات الهامة للدولة، إضافة إلى حراسة الشخصيات. وأكد مدير السرايا، أن المجلس رفض هذا الطلب، ونصحهم بالإقامة في الفنادق ليتم توفير الحماية والأمن لهم، حيث أنهم اختاروا السكن داخل الأحياء السكنية. وواصل الشهيبي حديثه، بعد ذلك قدموا طلباً للحصول على سلاح للدفاع عن النفس وقوبل بالرفض، وتمت مراقبتهم من قبل كتيبة 17 فبراير، بعد أن اشتبهت بهم الجهات الأمنية. وأفاد المدير، أنه تم القبض عليهم بأحد المطاعم، بعد لقائهم بشخصين آخرين كانا قد دخلا إلى ليبيا عبر منفذ مساعد، موضحاً أنه تم تسليم جميع الأفراد باستثناء مدير هذه الشركة الذي أصيب بعيار ناري عن طريق الخطأ حين تم التدافع بينه وبين أحد أفراد الكتيبة، مما أدى إلى وفاته فيما بعد بالمستشفى، علماً بأنه ثبت لدينا من خلال جواز سفره أنه كان متواجداً في تونس قبل وصوله إلى بنغازي بيومين. وأوضح الشهيبي، أن التحقيقات الأولية أثبتت أنهم متورطون في أعمال تجسس، وأن التحقيقات مازالت مستمرة بمشاركة أعضاء من السفارة الفرنسية، كما أكدت فرنسا على أن إرسالهم لم يتم بعلمها، وقدمت معلومات عنهم، تفيد بأنهم كانوا في العراق وأفغانستان والبوسنة والهرسك وإيران، وهم من ذوي الخبرة القتالية فقد كانوا من الجيش، إضافة على أنهم ولا يتبعون أي جهة محددة.
المصدر:صحيفة برنيق

هناك تعليق واحد:

  1. شن كان تعليق المخابرات البريطانية يا شهيبي

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة