14‏/05‏/2011

أنباء عن خطف مدنيين في الجبل الغربي

 رويترز
تلقت امرأة في مخيم للاجئين في تونس مكالمة من زوج أختها أبلغها خلالها قبل انقطاع الاتصال أن ابنه وهو ابن شقيقتها خطف في منطقة الجبل الغربي بليبيا. وقالت المرأة التي طلبت عدم ذكر اسمها “أخذ من المسجد”. وكانت تتحدث من مخيم للاجئين في بلدة رمادة التونسية. وتابعت “قوات الزعيم الليبي معمر القذافي أخذت أيضاً 3 رجال آخرين”. واختفى الرجال الشهر الماضي من قرية غزاية في الصحاري الواقعة بين الهضاب الممتدة داخل غرب ليبيا عند الحدود مع تونس. ويقول معارضون ولاجئون ليبيون إن أحداً لم يسمع عن هؤلاء الرجال منذئذ وإن الاتصالات مع القرية مقطوعة حيث
تحاصر قوات موالية للقذافي سكان القرية. وعلى الجبهة الغربية الليبية فإن المعارضة ربما تحتل المرتفعات ولكن هناك قلقاً متزايداًَ على مصير سكان القرى الواقعة في السهول أسفل المرتفعات. والمنطقة التي تسكنها أقلية من الأمازيغ العرقيين كانت من أولى المناطق التي سيطر عليها معارضون للقذافي والآن يخشى الذين فروا على سلامة الأقارب والجيران الذين بقوا في المنطقة.
وقالت نادية خليف من “هيومن رايتس ووتش” لحقوق الإنسان ومقرها نيويورك “بعض هذه القرى رفضت الإذعان وتدفع الآن ثمناً باهظاً في سعيها لأن تكون حرة”.”

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة