20‏/05‏/2011

قلسطبن المحتلة: تعقيب حركة الجهاد الإسلامي على خطاب اوباما

اﻷقصى يستغيث
وصفت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالاستعراض المتكرر والمتناقض.
وقال الأستاذ داود شهاب، المتحدث باسم الحركة،: "إن خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما هو استمرار للسياسة الأمريكية القديمة، وأن ثقافته لم تتسع بعد لصوت الإرادة الآخذ بالتصاعد في العالم العربي والإسلامي".
وأضاف المتحدث باسم الحركة داود شهاب في تصريحات صحفية مساء الخميس (19/5)، أن المنطقة العربية والإسلامية جنت ثماراً مرة طوال السنوات الماضية بسبب السياسات الأمريكية، واليوم شعبنا وجماهير أمتنا تجمع على الانعتاق من الرهان على أمريكا". ولفت إلى أن التغيير الذي تحدث عنه أوباما اليوم، جاء نتيجة لإرادة الشعوب وصحوتها التي فاجأت أوباما وإدارته، منوهاً إلى أن "الثورة التي صنعتها الشعوب استهدفت الأنظمة التي دعمها أوباما وأشبع العالم مدحاً وثناءً عليها"، مستهجناً محاولة أوباما الظهور وكأنه شريك في إسقاط النظم التي اعتبرها حليفة لإدارته؟؟!".
وأكد شهاب أنه لم تعد هناك ثقة أبداً في الإدارة الأمريكية ولا في سياساتها، وأن الفلسطينيين لن ينخدعوا بالكلام المعسول ولا بوعود سمعنا بها كثيراً.
وأوضح المتحدث باسم الجهاد أن الشعب الفلسطيني الذي خرج في الخامس عشر من آيار، فتح مجدداً الصراع على فلسطين المحتلة عام 48، ولسان حال الثائرين كان يقول نريد العودة لفلسطين كل فلسطين, وقال إن الدماء التي سالت في الجولان ومارون الراس رسالة واضحة على أن دولة "67" ليست سقف التطلعات والأهداف الكفاحية والنضالية لشعبنا وأمتنا.
وأكد أن أمريكا التي فشلت في حماية عروش حلفائها من الجماهير الهادرة بالحرية والانعتاق من التبعية، ستفشل في حماية كيان الاحتلال صاحب الوجود الباطل في فلسطين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة