07‏/06‏/2011

معارك كر وفر في مناطق متفرقة من مدينة طرابلس ليلة الجمعة ويوم السبت

شهدت العاصمة طرابلس العديد من المواجهات بين السكان المحتجين والمتظاهرين ضد نظام القذافي من جهة والكتائب الامنية من جهة اخرى. ولقد وردت الينا التفاصيل الاتية التي تغطي جانب من هذه الاحداث:
1-    منطقة بوهريدة: خرجت مظاهرة سلمية بجانب مدرسة جمال عبد الناصر في شارع الجمهورية  مساء امس 3/6/2011 حيث ووجهت من قبل الكتائب الامنية. واستمر الكر والفر وامتد الى شارع النصر ومنطقة بومشماشة عندها تفرق الثوار وانسحبوا الى العمارات السكنية بمنطقة شارع النصر حيث قامت العديد من الاسر بايواء هؤلاء الثوار. فتحية لهذه الاسر على موقفها الشجاع.
2-    منطقة شارع بن عاشور:
حيث تم اشتباك بين العشرات من الثوار والكتائب ليلة امس 3/6/2011 عند الساعة العاشرة مساء. وكان هناك اطلاق نار كثيف من قبل الكتائب. ونظرا لكثافة اطلاق النار لم يتمكن شاهد العيان من اعطاء تفاصيل اكثر عن نتيجة هذه المعركة.
3-   منطقة الشارع الغربي: انتفض شباب الشارع الغربي هذا اليوم 4/6/2011 عند الساعة السادسة عصرا وخرجوا وهم يحملون علم الاستقلال ويهتفون بسقوط الطاغية. كما قاموا باطلاق نار باتجاه قوات الشرطة العسكرية التي كانت تقوم بتنظيم الدخول الى محطة الوقود المجاورة في شارع قرجي مما حذا بهذه القوات الى الفرار. وبعد حوالي عشر دقائق قدمت سيارة تندرا من الكتائب الامنية وقامت باطلاق نار كثيف ولكن عن بعد صوب المتظاهرين مما يدل على جبن وخوف الكتائب. وعندما قدم المزيد من الدعم للكتائب انسحب الثوار الى الاحياء السكنيىة دون اصابات .
ان هذه التطورات تشير الى دخول الثوار في مدينة طرابلس مرحلة المقاومة المسلحة للحفاظ على ارواح المتظاهرين وبث الرعب في كتائب القذافي الاجرامية.
وفي هذا المقام يجب التنويه الى ان العديد من المناطق الاخرى قد انتفضت ليلة امس خصوصا في سوق الجمعة وتاجوراء غير انه لم نتمكن من الحصول على معلومات مفصلة عن ذلك.
ومما يجدر الاشارة اليه ان كتائب القذافي الاجرامية تتمركز في مقار الكثير من الشركات الاجنبية والسفارات وسكن الدبلوماسيين الاجانب التي استولت عليها منذ بداية الاحداث، هذا بالاضافة الى العديد من المقار الحكومية المنتشرة في طرابلس. وهذا يفسر سرعة رد فعل هذه الكتائب في المناطق التي تنتفض من مدينتنا الاسيرة.
مجموعة العمل لثورة 17 فبراير بطرابلس
‫مظاهرة ليلية غاضبة في طرابلس 2 6 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة