10‏/06‏/2011

كتاب الرحيق المختوم الشيخ صفي الرحمن المباركفوري

معلومات عن الكتاب :


كتاب الرحيق المختوم من تأليف الشيخ صفي الرحمن المباركفوري.. وهو أحد الكتب المتخصصة عن سيرة الحبيب سيدنا محمد صلوات الله عليه وعلى أله وأصحابه أجمعين ..من لحظة الولادة والنشأة والظروف المحيطة بها من جميع الإتجاهات مرورا بمرحلة الشباب والدعوة والوحى ، إلى وفاته صلى الله عليه وسلم ..

نال هذا الكتاب المركز الأول في مسابقة السيرة النبوية العالمية التي نظمتها رابطة العالم الإسلامي، وأعلنت عنها عقب أول مؤتمر للسيرة النبوية الذي عقدته دولة باكستان في شهر ربيع الأول عام 1396هـ‏. 

09‏/06‏/2011

التقرير اليومي لمدينة مصراته 08 جوان 2011

الأمريكان والغرب وثورات الشعوب العربية والتشكيك فيها ومن هم المشككون؟؟؟ولماذا؟؟؟

بقلم: محمد اسعد بيوض التميمي
ما أن اندلعت الثورات في عالمنا العربي والتشكيك فيها واتهامها بشتى التهم من عدة جهات لا يتوقف,وبداية من الثورة التونسية ومرورا بالثورة المصرية والليبية واليمنية والسورية.
وكانت بداية هذا التشكيك والاتهام صادر عن هذه الأنظمة ومن لف لفها وعمل لحسابها,حيث قام هؤلاء باتهام هذه الثورات بوقوف جهات خارجية ومؤامرات دولية وورائها والأمريكان واليهود,وبأنها تدار من(واشنطن وتل أبيب)وكأن هذه الأنظمة هي أنظمة شريفة ومخلصة وتعبر عن ضمير ووجدان الشعوب العربية وتمثلها,وكأن هذه الأنظمة من صناعة الأمة وجاءت بإرادتها وباختيارها وبعلم مسبق منها,ولم تأتي بغفلة من الزمن وفي ليل بهيم وبمؤامرات دولية وبانقلابات من صناعة الأمريكان واليهود,للقيام بمهمة حماية الكيان اليهودي والمصالح الأمريكية في المنطقة بواسطة البطش والقمع ومصادرة حرية هذه الشعوب وسحق إنسانيتها وإفقادها الإحساس بكرامتها.

08‏/06‏/2011

مساعدات من أهالي طرابلس إلى إخوانهم بالجبل الغربي

وصلت اليوم الثلاثاء (7 يونيو 2011) شحنة مساعدات من أهالي طرابلس إلى مدينة نالوت تضامنا مع إخوانهم بالجبل الغربي (جبل نفوسة).

اليمن | لن أوقِّع على قطع رأسي !!!؟ - د. أكرم حجازي

لن أوقِّع!!!؟د. أكرم حجازي

4/6/2011

أثبتت وقائع الثورات العربية أن الطغيان، بالنسبة للطغاة، هو مسألة حياة أو موت. فهو عقيدة استبدادية، جبرية، لا دين لها ولا مبدأ ولا أخلاق تذكر إلا التشبث بالسلطة أو دفع الثمن باهظا. فلا محرم إلا ما حرمه الطاغية على نفسه. ولا مباح إلا ما أباحه الطاغية!!! ... لحظة من الزمن حملت إلى السلطة طغاة من العدم؛ فإذا بهم يتملكون البلاد والعباد والماضي والحاضر والمستقبل، وكأنهم مخلدون إلى الأبد ...تبعتها لحظة حساب أظهرت أن القهر، والقمع، ومصادرة الحقوق، ونهب الثروات والموارد أو إهدارها، والتميز، والنفوذ، والسلطان، والجاه، والتحكم بأرزاق البشر، وعقائدهم، وكتم أنفاسهم، وملاحقتهم، ومطاردتهم، وتشريدهم، والتلاعب بمصائرهم، وخيانة قضاياهم ومقدساتهم، أو المتاجرة والتسول بها، أو بيعها بأبخس الأثمان، وخدمة الأعداء، والسهر على أمنهم، ... ليست كافية للرحيل ما لم يتوجها الطاغية بسفك الدماء على أوسع نطاق، وانتهاك الحرمات، وتدمير البلاد، وترويع العباد، أملا في البقاء في السلطة أو البحث عن مخرج لم يعد موجودا ...
حال عجيب وصل إليه الطغاة، لكنه ليس ككل حال!!! حال عبر عنه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أمام الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني وسفراء دول الخليج، حين رفض التوقيع على المبادرة الخليجية (19/5/2011)، بجملة يتيمة تلخص كل الأمر، بدون لف أو دوران،: « لن أوقع على قطع رأسي».
حقا!! إنها لعبارة طريفة ومثيرة ومدهشة أن يتفوه بها رئيس دولة يعلم علم اليقين أن كل الضمانات التي تلقاها للحيلولة دون ملاحقته أو محاكمته لا قيمة لها. ورغم أنه، كغيره، كذب طوال حياته حتى الرمق الأخير، إلا أنه في هذه كان صادقا كل الصدق فيما يقول، ومدرك تمام الإدراك أنه ما من ضمانة تحول دون القصاص منه، هو وكل الحاشية التي رافقته وعملت تحت رئاسته.
الملفت للانتباه أن الرئيس يعلم علم اليقين أن ما اقترفه من مظالم وجرائم بحق الأبرياء، وطغيان بحق الأمة والدين، طوال حكمه وإلى نهايته، يستحق عليه قطع الرأس أيا كانت الضمانات الممنوحة له .. لكنه مع ذلك لم يكن ليرتدع بقدر ما أوغل في الطغيان .. لعله ثمن باهظ التكاليف أن يدفعه فخامة الرئيس، رغم كل الموبقات التي ارتكبها، لاسيما وأن رؤوس الناس وفيرة العدد في اليمن السعيد، وطالما أن التوقيع على قطعها أيسر، وأقل كلفة من قطع رأسه!!
رغم أن الطغاة صُنعوا على عين واحدة .. ورغم أنهم امتهنوا ذات المهنة ضد شعوبهم وبلادهم وعقيدتهم إلا أن للطغيان عندهم مذاهب .. فلكل « شيخ» منهم طريقة!! فقد ذهب بن علي مذهب « التغيير » فأعلن « الحرب على الإسلام» وتميز بالنفاق، وتغنى مبارك بـ: « الضربة الجوية » فامتهن « الخيانة» وتميز بالخبث، وتفاخر صالح بـ: « الوحدة » فأشعل « الحروب» وتميز بالكذب، وامتطى القذافي صهوة « الثورة » فبشر بـ: « الكتاب الأخضر» واشتهر بالجنون، وورث بشار عن أبيه « المقاومة والممانعة » فاستعان بـ « إسرائيل» وبرع في الغدر!!!
صفات متعددة، من السهل أن تجتمع معا لترسم لنا مواصفات طاغية يتملكه الغرور والجهل وقلة الأدب!! ولما تكون النتائج متماثلة فلا فرق بين طاغية وطاغية ولا مذهب عن مذهب. قد نجد أحد الناس، صغيرا أو كبيرا، يسرق ويتوارى عن الأعين أو ينكر فعلة مشينة يستحق عليها عقابا صارما. لكن هؤلاء لا يستحي واحدهم، وهو في قمة المسؤولية، أن يسرق أو ينهب أو يقتل أو يعذب أو يخون أو يحارب الله ورسوله ثم يلقي بأمثاله في السجون كما يلقي بالأبرياء فيها. ولو خضع أحدهم لحكم شرعي لاستوجب قطع يديه ألف مرة.
طغاة قتلة، ولصوص، ومنافقون وكذبة وخبثاء، اكتشفوا فجأة أن الأسياد تخلوا عنهم وصاروا يهددونهم بالعقوبات والتنحي والملاحقة والمحاكمة، وهم من نصبوهم وشرعوا طغيانهم وأمدوهم بأسباب القوة والبقاء!!! عجائب لا مثيل لها في التاريخ. هؤلاء الأسياد يتحدثون اليوم، بملء الفم الأجوف، عن حقوق إنسان، وعقوبات، وعن تدخلات لحماية المدنيين من السفاحين!!! وهم ذاتهم بالأمس قتلوا، كالعادة، 14 طفلا أفغانيا تبيَّن أنهم لم يكتبوا على جدران كابول أو البيت الأبيض: « الشعب يريد إسقاط النظام»، ولا فجروا دبابة أو أسقطوا طائرة.
هذه هي مدرسة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والنظام الدولي والشرعية الدولية وحقوق الإنسان وسايكس – بيكو. فمن هو البريء منهم؟ ومن يستحق أن يقطع رأسه أولا؟ لا ندري. لكننا صرنا ندري أن قطع الرؤوس لم يعد من حقوق الشعب وحده أو حكرا عليه!!!!

احدى اسرى كتائب القذافي بمدينة مصراته

كل حي سيموت - ابو اسحاق الحويني - فيديو

نشاط الأطفال لجمعية لآلئ ليبيا - بنغازي

07‏/06‏/2011

التقرير الأخباري مصراته 3 جوان 2011

بيان المجلس العسكري بالزنتان رقم 3

بيان المجلس العسكري بالزنتان رقم 3 ، وتوضيح لمجريات الأحداث بالزنتان ، ورداً على من قال أن الزنتان أتوا في آخر الحلقة ، ونقول له "لكل مقام مقال" و "الرجال تعرف عند الشدائد" .
ونداء لأخوتنا في الرياينة ، أحقنوا الدماء وأرجعوا لصوابكم.

مقطع من خطبة صلاة الجمعة فى مدينة مصراته 3 6 2011


سليم الرقعي :المجلس الوطني إبن المرحلة الإستثنائية؟

تشكيل المجلس الوطني كان خطوة نضالية عبقرية؟
لا شك أن تأسيس المجلس الوطني "الإنتقالي" لعموم ليبيا في خضم الأيام الأولى لثورة 17 فبراير في مدينة الشرارة الأولى للثورة ومعقل الثوار "بنغازي" كان خطوة ذكية وعبقرية من أجل خوض معركة الصراع السياسي ضد الطاغية.. وتمكن هذا المجلس أن يحقق إنجازات سياسية ودبلوماسية كثيرة حيث أصبح بمثابة القيادة السياسية للثوار أو ما يشبه "مجلس قيادة الثورة" وحاز على إعترافات محلية ودولية كثيرة!.. ولو لم يتخذ هذا المجلس صفة "العموم والوطنية" وحصر نفسه في صفة "المحلية" بأن يكون مجلس محلي لمدينة بنغازي فقط لكان هذا خللا ً كبيرا ً في مسيرة الثورة ولأتخذ القذافي ذلك حجة لتمرير أكذوبته القائلة بأن ما يحدث في بنغازي إنما هو في حقيقته "حركة جهوية إنفصالية"!!.. ولكن الثوار بتأسيس المجلس الوطني لعموم ليبيا قطع الطريق على هذه الأكذوبة وجمع الثوار في عموم ليبيا تحت قيادة مجلس واحد ورجل واحد.. وتم بالتالي وفي مرحلة مبكرة التفريق بين المجلس المحلي الخاص بمدينة بنغازي الذي يترأسه السيد "صالح غزال" وهو مجلس كأي مجلس محلي في المدن المحررة أو الثائرة وبين "المجلس الوطني" لعموم ليبيا والذي يمثل القيادة السياسية والإدارية للثوار والذي يترأسه السيد المستشار "مصطفى عبد الجليل"..فقد لاحظت بعض الليبيين يعتقدون أن المجلس المحلي لمدينة بنغازي هو المجلس الوطني نفسه وليس هذا بصحيح .. فالسيد "عبد الجليل" ليس من سكان بنغازي بل من سكان البيضاء.
نحن في مرحلة إستثنائية لا تسمح بالإنتخابات؟

مقطع من خطبة الجمعة بساحة التحرير الابيار

معارك كر وفر في مناطق متفرقة من مدينة طرابلس ليلة الجمعة ويوم السبت

شهدت العاصمة طرابلس العديد من المواجهات بين السكان المحتجين والمتظاهرين ضد نظام القذافي من جهة والكتائب الامنية من جهة اخرى. ولقد وردت الينا التفاصيل الاتية التي تغطي جانب من هذه الاحداث:
1-    منطقة بوهريدة: خرجت مظاهرة سلمية بجانب مدرسة جمال عبد الناصر في شارع الجمهورية  مساء امس 3/6/2011 حيث ووجهت من قبل الكتائب الامنية. واستمر الكر والفر وامتد الى شارع النصر ومنطقة بومشماشة عندها تفرق الثوار وانسحبوا الى العمارات السكنية بمنطقة شارع النصر حيث قامت العديد من الاسر بايواء هؤلاء الثوار. فتحية لهذه الاسر على موقفها الشجاع.
2-    منطقة شارع بن عاشور:
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة